- مرحباً بكم في موقع إسلامي نت موقع إسلامي ثقافي تعليمي إجتماعي هادف يهتم بكل ما هو جديد ومفيد في حياة المسلم ...


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرضان مهلكان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 278
نقاط : 802
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: مرضان مهلكان   الأربعاء 26 أغسطس - 9:08:21

مرضان مهلكان ....



منقول من كتابات أبى بلال المصرى
موضوع متجدد بإذن الله
قال الله تعالى: **وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}

علق تعالى الفلاح على ترك الشح (داء الطمع المهلك)

قال الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله

الشح هو شدة الحرص على الشيء والإحفاء فى طلبه والإستقصاء فى تحصيله وجشع النفس عليه
والبخل منع إنفاقه بعد حصوله
فإن زاد الشح يصير هلعاً والهلع شدة الحرص على الشيء والشره به فيتولد عنه المنع لبذله والجزع لفقده كما قال تعالى( إ نَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً (21) إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22) ) المعارج

الحرص على الجمال والمال والنساء والجاه والمدح والشهرة و...

وقال فى كتابه المتحف عدة الصابرين
بل أصل المعاصى والفساد والفجور كله من الطمع

وقال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ما ذئبان جائعان أُرسِلا في غنَمٍ، بأفسَدَ لها من حِرص المرء على المالِ والشرف لدينه)).
أى أن حرص المرء على المال والشرف أفسد لدينه من ذئبان جائعان يأكلان فى غنم
وينتج عنه الحسد المحرم بين بنى آدم والتباغض والبغى والظلم و...
من هذا الداء
أما المرض المهلك الأخر فهو طول الأمل
قال تعالى
(وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ

قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ)
قال أبو الدرداء رضى الله عنه أبكانى مؤمل الدنيا والموت يطلبه
وقال بعضهم بطول الأمل يقسو القلب
أخرج البخاري معلَّقًا عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - أنه قال: "إن أخوفَ ما أخافُ عليكم اثنتان: اتباع الهوى، وطول الأمل، فأما اتباع الهوى فيصدُّ عن الحق، وأما طول الأمل فيُنسي الآخرة)


وعن أنس - رضي الله عنه - قال: "التسويفُ جند من ج*** إبليس عظيم، طالما خَدَع به"؛
وكان بعضهم يؤمل لأسبوع وبعضهم لآخر يومه وينصح بذالك

كان محمد بن واسع إذا أراد أن ينام، قال لأهله قبل أن يأخذ مضجعه:
"أستودِعكم الله، فلعلها أن تكون منيَّتِي التي لا أقوم فيها!"،

وقال بكر بن عبدالله المُزني: "إذا أردت أن تنفعك صلاتُك فقل: لعلِّي لا أُصلِّي غيرها
ولهذا كان النبى صلى الله عليه وسلم يقول فى خطبته ونعوذ بالله من شرور أنفسنا

كل ما هو آتِِ مهما بعد فهو قريب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مرضان مهلكان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام-
انتقل الى: